أشادت النائبة آمال عبدالحميد عضو مجلس النواب بمشاركة الرئيس في المحافل الدولية ومشاركته مؤخرا في مؤتمر باريس حول ليبيا واوضحت أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للعاصمة الفرنسية باريس وقمة الإليزيه التى عقدها مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون وكلمته التاريخية أمام مؤتمر باريس حول ليبيا كانت ناجحة وحققت جميع اهدافها لصالح مصر ولجميع القضايا التى تهم المنطقة وفى مقدمتها القضية الليبية واكدت آمال عبدالحميد إن مشاركة الرئيس السيسى فى مثل هذه الفاعليات تحقق جميع اهدافها السياسية والاقتصادية والاستثمارية لصالح مصر وشعبها وتؤكد أن العالم كله يتابع مايتم على ارض مصر من انجازات وتنمية اقتصادية شاملة واوضحت أن أكبر دليل على ذلك تأكيد برونو لومير، وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي خلال لقائه مع الرئيس السيسى على اهتمام بلاده بتعزيز التعاون الاستراتيجي المشترك بين الجانبين بهدف تقديم التكنولوجيا المتقدمة لمصر في كافة المجالات، وتشجيع الشركات الفرنسية على العمل والاستثمار في مصر في إطار المساهمة في دفع عملية التنمية الشاملة الجارية فيها وذلك في ضوء التطورات الاقتصادية الإيجابية التي شهدتها مصر خلال الفترة الأخيرة، ومن بينها تهيئة المناخ الجاذب للاستثمارات الأجنبية والسير قدماً بخطوات جادة لتيسير الإجراءات والتراخيص الحكومية ذات الصلة بالاستثمار، وتشجيع القطاع الخاص على المشاركة في العديد من المشروعات