ان ما حدث بالاسكندرية من تفجيرات قبل الانتخابات الرئاسية ب 48 ساعة يدل دلالة واضحة على المؤامرات الخارجية على مصر والمحاولات الفاشلة من بعض الدول التى تريد اسقاط مصر و اثارة الرعب والذعر بين المواطنين خاصة بعدما وجدوا الحشد الكبير فى العملية الانتخابية بالخارج ونجاحها وتأكدوا ان الشعب المصرى بالداخل سيقوم بالاجماع بالتوجه الى صناديق الاقتراع ايام 26 / 27 / 28 مارس 2018م

لاختيار فخامة الرئيس البطل عبد الفتاح السيسى رئيسا لجمهورية مصر العربية لفترة رئاسة جديدة

وان ما حدث من ارهاب يزيد من عزيمة وارادة الشعب المصرى بل يؤكد ان محاربة الارهاب والقضاء عليه واجب وطنى ويجعل الشعب المصرى اكثر اصرارا لاختيار الرئيس عبد الفتاح السيسى حفاظا على تراب هذا الوطن وامن وسلامة اراضيه حمى الله مصرنا الغالية من كل سوء وحفظ شعبها  ورئيسهاوجيشها وشرطتها