دشن أحمد الشندويلى - أمين عام الرابطة المصرية لتجار المواد الغذائية ، وأمين تنظيم القبائل المصرية ، ومساعد الأمين العام لمجلس التعاون الافريقى ، حملة لحث تجار السلع والقبائل على النزول والمشاركة الإيجابية في الاستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 تحت عنوان " تجار المواد الغذائية يشاركون التعديلات الدستورية " من أجل المصلحة العليا للوطن والمواطن والحفاظ المكتسبات التى تحققت خلال السنوات الماضية ، مشدداً على النزول والمشاركة الإيجابية ونكون على قدر المسئولية الوطنية والوقوف خلف القيادة السياسية للحفاظ على استقرار الوطن وأمنه وأمانه في ظل المؤامرات والتحديات التى يتعرض لها .
وقال " أمين تنظيم القبائل المصرية " أن الدولة المصرية تحملت الصعاب وعبرت إلى بر الأمان وواجهت تحديات كثيرة وما زالت تواجه مصرنا الغالية مؤامرات وحرب شرسة ضد الإرهاب وتطهير سيناء الحبيبة من دنسه وانتزاعه من جذوره ، وهذه التعديلات فيها مصلحة المواطن ويجب أن يتكاتف الجميع مع الدولة من أجل مستقبل أفضل للبلاد وتحقيقا للمصلحة العامة والدفع بها إلى تقدم وازدهار أكبر بعد أن ارتفع شأنها خلال السنوات القليلة الماضية عاليًا بين شعوب العالم، وبالطريقة التي تساهم في بناء مؤسسات الدولة والحفاظ على توازنها دون المساس بالضمانات الأساسية التي كفلها الدستور للشعب.
وأضاف " الشندويلى " أنه تم تشكيل فرق عمل لهذه الحملة في مختلف محافظات الجمهورية لحث جميع تجار المواد الغذائية والعاملين معهم على النزول والمشاركة وأداء واجبهم الوطنى بكل إيجابية في الاستفتاء للحفاظ على بقاء الدولة قوية متماسكة مترابطة لاستكمال مسيرة البناء والتنمية والاستقرار .
وأضاف " أحمد الشندويلى " هذه التعديلات تحمل مميزات هامة لكافة أطياف المجتمع، حيث تدعم التعديلات زيادة تمثيل المرأة والشباب في المقاعد المخصصة لهم بمجلس النواب، إضافةً إلى دعمها لتمثيل الأقباط والمصريين بالخارج وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل دائم بعد أن كان مؤقتًا، بالإضافةً إلى أنها تدعم عودة مجلس الشورى تحت مسمى "مجلس الشيوخ"، وذلك باعتباره غرفة تشريعية ثانية.