الخميس , 18 أبريل 2024

مصطفى قايد يكتب :30 يونيو ثورة غيرت التاريخ

تعد ثورة الـ 30 يونيو علامة بارزة في تاريخ مصر الحديث ذلك لانها غيرت مجري التاريخ وغيرت الخطط الموضوعه للشرق الأوسط باثره حيث كان ممهدا لدخول مصر في نفق طويل يخطفها إلى متاهه لا نهائية لها ولا رجعة فيها لان هذا التمهيد كان في حوذه التيار الإسلام السياسي المتطرف والعنيف، ولذلك فاننا لا يمكن ان نتطرق إلى الــ”6 سنوات الماضية” دون ان ندرك الدور المحوري الذي كان للرئيس عبد الفتاح السيسي، والذي بدأ منذ اللحظة التي استطاع فيها ان يبقي داخل مطبخ جماعة الإخوان حين كانوا في السلطة دون ان يثير ريبتهم أو شكهم، لذلك جاءت الـ6 سنوات بمثابة سنوات تغيير وبناء حيث تم الاهتمام بالبنية الأساسية التحتية التي لا يقوم بدونها تنمية أو صناعة أو اقتصاد قوي.
وكانت رؤيته واضحة تماما له رغم انها كانت محل انتقاد لانها اقتحمت ملف الاقتصاد بجثارة وقوة لم يتفهما كثيرون، ونحن الآن نشهد ماذا انتجت هذه الرؤية في منظومة الطرق والخدمات الأساسية ” الكهرباء- الماء- الغاز ” ومنظومة الظهير الصحراوي الذي تحول إلى مدن بطول محافظات الصعيد سواء في المدن السكنية أو الصناعية واقتحام مشروعات الامن الغذائي وتكثيف الإنتاج الزراعي الذي يمثل صمام الأمان للشارع، فضلا عن اقتحام ملف تسليح القوات المسلحة سواء البحرية أو البرية أو سلاح الطيران الامر الذي ارسل رساله واضحة لكل من يريد بمصر شرا.
واقتحم الرئيس ايضا ملف سيناء المهمل لأكثر من اربعين عام وترجم شعار “يدا تبني ويدا تحمل السلاح في مواجهة الإرهاب” في هذه المنطقة ” سيناء” عبر تصفية التجمعات الإرهابية وتدمير الانفاق التي تاتي بهم من حدونا الشرقية إلى سيناء محتمين بضروبها الصعبه ولو أردنا ان نكتب ما تحقق على يد الرئيس من انجازات خلال السنوات الماضية لاحتجنا الي كتب وأيام عديدة ولذلك يمكننا القول ان ثورة 30يونيو المجيدة غيرت مجري التاريخ لصالح مصر والمصريين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *