السبت , 25 مايو 2024

مقتل مندوب مبيعات بالغربيةبسب تمثال اثرى

كشف مدير أمن الغربية، غموض مقتل مندوب مبيعات بشركة أدوية داخل شقة بترعة الشيتى أول طنطا. وتبين أن مرتكبى الواقعة عاطلان، أحدهما من مدينة طنطا والآخر من محافظة سوهاج بسبب خلاف مع المجنى عليه على تمثال أثرى بقيمة 3 ملايين دولار، ونشبت مشاجرة بينهما داخل الشقة لرفض المجنى عليه سداد قيمة التمثال أو رده لهم. ترجع الواقعة إلى تلقى اللواء نبيل عبد الفتاح مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الغربية، إخطارا من العميد محمد السروجى، مأمور قسم أول طنطا، بورود بلاغ من شرطة النجدة بوجود مشاجرة ومصاب بالعقار رقم 15 شارع الجمهورية المتفرع من شارع ترعة الشيتى – دائرة القسم. ونظرا لما اتسم به الحادث من خطورة إجرامية تمثلت فى التعدي الصارخ على النفس والمال، وما نتج عنه بث الرعب والخوف فى نفوس المواطنين بالمنطقة محل الحادث، وجه مدير أمن الغربية بسرعة فحص البلاغ وضبط مرتكبيه. وعلى الفور انتقلت قيادات المديرية وإدارة البحث وضباط فرع الأمن العام والأمن الوطنى، وتبين وجود جثة “مجدى.ع.ا” 34 سنة مندوب مبيعات بإحدى شركات الأدوية، داخل شقة بالطابق الأرضى بذات العقار محل البلاغ، وبمناظرة الجثة، تبين أن بها عدة طعنات بالوجه والعنق والصدر والبطن والذراعين. وبسؤال شاهد الواقعة ومالك العقار “السيد. ع” 49 سنة معاون قضائى بمحكمة طنطا الابتدائية (مالك العقار محل الواقعة) قرر أن تلك الشقة محل الواقعه خاصة بشقيقه “محمود. ع. ا” 36 سنة بائع دواجن، وأنه منذ شهرين بدأ يستضيف بها أحد أصدقائه “محمد. ع. ز”، واليوم وحال تواجده بشقته الكائنة بالطابق الثالث بذات العقار نما إلى سمعه أصوات ضجيج وصراخ صادرة من شقة شقيقه وبالطرق على الباب فتح له المدعو/ محمد .ع.ز (صديق شقيقه)، وتبين له وجود آثار دماء على وجهه وملابسه، كما شاهد المجنى عليه ملقى أرضا غارقا فى دمائه ويوجد شخص آخر ممسكا بسلاح أبيض ويقوم بوضع يده على فم المجنى عليه، وما إن قام بالاستغاثة إلا وقام المتهمان بتهديده بالسلاح الأبيض حتى تمكنا من الخروج من العقار والهرب. وحضر شقيقه “محمود .ع.ا” وأبلغ أن الشخص الذى كان بصحبه صديقه يدعى “على” وهو من مركز البلينا – محافظة سوهاج، وأن صديقه استئذنه قبل الواقعة بيوم باستضافته، وتم إجراء معاينة لمحل الواقعة، وقد تم التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى المنشاوى العام بطنطا، وقررت النيابة ندب الطبيب الشرعى لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب ذلك وضبط وإحضار المتهم “محمد. ع. ز”، وعرضه فور الضبط وطلب تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها، وحول دور كل منهم فى الواقعة، مع بيان الاسم الثلاثى لمن يدعى “على”. وتم تشريح الجثة وتشييع الجنازة من كنيسة الملاك بشارع الحكمة بمدينة طنطا والدفن بمقابر كنيسة أبوسيفين بذات المنطقة بحضور 500 من أهليته وذويه، وانصرف المشيعون فى هدوء دون حدوث تداعيات ووجه مدير أمن الغربية بتشكيل فريق بحث، لكشف غموض وملابسات الحادث تحت إشراف اللواء إبراهيم عبد الغفار مدير المباحث الجنائية، والعميد حلمى أبو الليل رئيس مباحث المديرية ضم العقيد مجدى عوض مفتش المباحث بطنطا، والرائد أحمد الهرميل رئيس مباحث قسم أول طنطا، والنقيب أحمد الكفراوى، معاون مباحث القسم. وكشفت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة “محمد .ع.ز” 24 سنة عاطل مقيم أول طنطا، و”على .م.م” 29سنة عاطل مقيم مركز البلينا – سوهاج، وبالتنسيق مع قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائى بمديرية أمن سوهاج تم إيفاد مأمورية وتمكنت من ضبط المتهمان. وبمواجهتهما بما أسفرت عنه التحريات أقرا بصحتها، وعللا ذلك لقيام المجنى عليه بأخذ قطعة أثرية منهما لترويجها مقابل مبلغ مالى ثلاثة ملايين دولار وعدم دفعه المبلغ المالى أو رد القطعة الأثرية مرة أخرى فقاما بمقابلته داخل الشقه وارتكاب الواقعة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *