الأربعاء , 29 مايو 2024

مخطط المخابرات الصهيونية “الموساد” الفاشل خلال الفترة الحالية والمقبلة لتنظيم حملات تجنيد لعملاء جدد في الدول العربية

تسعى المخابرات الصهيونية “الموساد” خلال الفترة الحالية والمقبلة لتنظيم حملات تجنيد لعملاء جدد في الدول العربية، مستخدمةً في ذلك الأساليب المتاحة كافة من عناصر أجنبية تزور تلك الدول أو عبر الانترنت أو عبر وسائل أخرى.

وتشير المعلومات إلى أن وحدات متخصصة في الجيش الصهيوني تسعى لتجنيد العملاء العرب في ظل المخاوف الصهيونية من المستقبل الذي لا تعلم ماهيته.

وتتخصص وحدات صهيونية في عمليات تجنيد عملاء عبر زيارات يقوم بها عملاء الموساد من حملة الجنسيات الأجنبية الذين يأتون كسواح أو مستشارين.

وقال مصدر مطلع :” بعض جواسيس الموساد يدخلون الدول العربية كسياح ويختلطون بعدد من المواطنين ويعملون على اسقاطهم للعمل معهم كعملاء، من خلال الايقاع بهم في أوضاع مشينة ومن ثم ابتزازهم”.

وكشف المصدر أن بعض العملاء نجحوا في إسقاط عدد من الشخصيات ذات المناصب العليا، بهدف جمع معلومات جديدة والعمل على افساد الدولة التي هم فيها واضعافها وايقاع القلاقل فيها كي لا تلتفت لدولة الكيان.

وأشار إلى أن الموساد ينشر ما بين الفينة والأخرى اعلانات لطلب موظفين جدد بأجور مغرية وذلك في محاولة صهيونية لاستقطاب الخبرات الشبابية والعقول المفكرة ويشترط في ذلك حب مواجهة التحديات.

وأطلق معهد الموساد للمخابرات والعمليات الخاصة حملةً على نطاق واسع خلال الأيام القليلة الماضية لضم العديد من المتخصصين والمهنيين إلى صفوفه ورفعت الحملة شعار “مع الإعداد على هذا النحو هناك حاجة للأصدقاء”.

وذكر الموساد قائمة طويلة من المهن التي يريدها في الكثير من المجالات بدءً من النجارين حتى الكيميائيين وتعد الحملة واحدة من أكبر الحملات التي أطلقها الموساد منذ سنوات وذلك على نحو فريد عبر شبكات التواصل الاجتماعي الإعلامية.

وأشار الإعلان الى ان الموساد يرحب بأشخاص سيكون لهم الأولوية ممن يتمتعون بالعبقرية والذكاء والشجاعة والتأثير في الناس وتشمل الوظيفة الإقامة في دولة الكيان مع رحلات قصيرة وعديدة في الخارج مع نمط حياة غير تقليدي وتدريب لمدة عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *