السبت , 25 مايو 2024

النائب محمدزين الدين : مليون نعم للزعيم البطل حبيب الملايين الرئيس السيسى

النائب محمد زين الدين : مليون نعم للزعيم البطل حبيب المصريين الرئيس السيسى 

وجه النائب محمد عبد الله زين الدين وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب والامين العام لحزب مستقبل وطن بمحافظة البحيرة تحية قلبية للرئيس عبد الفتاح السيسى الذى لم يتناول موضوع التعديلات الدستورية من قريب او بعيد منذ إطلاق الاعضاء الزملاء لشرارة التعديلات الدستورية وحتى بدء الاستفتاء عليها اليوم وشارك فيها الرئيس السيسى مثله مثل اى مصرى له حقه الدستورى فى الاستفتاء على هذه التعديلات وقال ” زين الدين ” فى بيان له اصدره اليوم لقد كان الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب صادقا وعلى حق عندما اقسم ان مؤسسة الرئاسة والرئيس السيسى ليس لهما اى صلة بالتعديلات الدستورية مؤكدا ان الواقع والتاريخ يؤكدان لكل المصريين ان الرئيس السيسى لم يسع أبداً للسلطة وإنما تم استدعاؤه من الشعب المصرى العظيم ولم يكن أمامه اى طريق سوى الاستجابة لانه رجل دولة من طراز فريد وكلنا نعرف من هو الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى يعمل ليلا ونهارا وليس لى اى مصلحة خاصة او شخصية لا فى الماضى او الحاضر او المستقبل وكل همه تحقيق التنمية الشاملة والحقيقية لمصر وشعبها والحفاظ على الدولة المصرية ومواجهة جميع المؤامرات والتحديات والمخاطر التى تواجه مصر داخليا وخارجيا وقال النائب محمد عبد الله زين الدين ان الرئيس السيسى لم يناشد الشعب المصرى فى ممارسة حقوقه السياسية بالمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية وترك الشعب المصرى ليأخذ قراره كيفما يشاء واعتقد ان ذلك الأمر بمثابة تأكيد واضح وصريح على صدق الدكتور على عبد العال بان الرئيس السيسى ليس له اى صلة بهذه التعديلات الدستورية كما توجه ” زين الدين ” بالتحية والتقدير للشعب المصرى العظيم الذى توافد منذ الصباح الباكر اليوم على صناديق الاستفتاء على التعديلات الدستورية ليقول كلمته النهائية فى هذه التعديلات التى لقيت تأييدا كبيرا وواسع النطاق من الرأى العام المصرى بجميع انتماءاته واتجاهاته السياسية والشعبية والحزبية ليقول امام صناديق الاستفتاء وبأعلى صوته نعم مليون نعم للتعديلات الدستورية نعم للاستقرار واستكمال إنجاز المشروعات القومية الكبرى نعم ومليون نعم للقائد الزعيم البطل حبيب المصريين الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى يحظى بحب وتقدير كبيرين لدى قلوب وعقول كل المصريين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *